الأسعار الجديدة للدواء طبقا لوزارة الصحة والسكان
الأسعار الجديدة للدواء

بعد ألارتفاع الملحوظ لسعر الدولار و الذي يعد من أكثر الأسباب تأثيرا على زيادة الأسعار حيث نعتمد بشكل كبير على السلع المستوردة سواء أكانت منتجات أغذية أو ملابس أو حتى أدوية حيث نعتمد على استيراد الأدوية بشكل كبير و مؤخرا زادت الأسعار في الأسواق المحلية نتيجة لذلك زيادة قسمت ظهر البعير و للأسف لم تعد تلك الزيادة فقط متوقفة على المنتجات و السلع الترفيهية مثل الميكب و أغذية الحيوانات بل أيضا شملت الأغذية و غيرها من المنتجات و وصلت للأسف إلى الأدوية التي لاغنا عنها و حيث أن المريض دائما لا يستطيع أن يمتنع عن الدواء مهما زاد سعره فهو مضطر دائما للشراء ..

التسعيرات الجديدة لسعر الدواء

كما قلنا أن بعد زيادة الدولار ارتفعت أسعار كل المنتجات غالبا لكن في حديثنا عن سعر الدواء و مثلما أقرت وزارة الصحة في خطاب وزير الصحة الدكتور أحمد عماد أن الزيادة الحالية على السعر الدواء و التي تتراوح بين 20% إلى 30% حيث تتم نسبة الزيادة بما يقارب من 15% على الأدوية المحلية و 20% على الأدوية المستوردة و أقر بشدة في خطابه عن أسفه الشديد لهذا القرار و عن محاولاته الكثيرة و محاولات الدول حتى لا تضطر لأخذ تلك الخطوة فالمريض ليس له دخل فيما يحدث في شؤن البلاد و أشار أن هناك العديد من المحاولات الأخرى يعملون فيها على التقليل من ثمن الدواء لكن عموما تلك الأسعار تنطبق فقط على الأدوية التي لم يتم طرحها في السوق .

حملات وزارة الصحة على الصيدليات

فتقوم وزارة الصحة حاليا بعمل حملات مراقبة على الصيدليات حيث تتابع الزيادة في الأسعار هذه بما أن الأدوية ما زالت لم تطرح في السوق بعد و لم يتم إعداد قائمة صريحة بالأسعار الجديدة فالدواء حتى الآن مازال بسعره المعروف و كل صيدلة يتم أكتشافها ترفع في الأسعار استغلال لموقف زيادة سعر الدولار أو تقوم باحتكار أي نوع من الأدوية انتظارا للأسعار الجديدة سوف يتم محاسبتها قانونيا فالدور الذي تقوم به تلك الحملات هي كشف الصيدليات هذه و محاسبتها .