السعودية تحظر ممارسة نشاط العلاج بالطاقة

قامت المملكة العربية السعودية بمنع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني المتمثلة في التدريب الأهلي من ممارسة نشاط العلاج بالطاقة أو التدريب عليها في كافة أنحاء المملكة، وأطلقت المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني المتمثلة في التدريب الأهلي، تحذير إلى كافة المعاهد والمراكز بالإضافة إلى منشآت التدريب الأهلي بعدم ممارسة أو تدريب أي نشاط متعلق بالعلاج بالطاقة الريكي، كما تم منع استيراد أو عرض أي كتب أو مواد سمعية ومرئية تهدف إلى الترويج للعلاج بالطاقة والتدريب عليها.

ويرجع قرار منع ممارسة أي نشاط متعلق بالطاقة الريكي بعد قيام المقام السامي بتدقيق وضع المراكز والأفراد الممارسة للعلاج بالطاقة الريكي فضلاً عن اعلاناتهم والظهور في القنوات الفضائية ومواقع التواصل الاجتماعي، كما تم الوقوف على حقيقة العلاج بالطاقة ومدى آثاره والأهداف المرجوة منه، وقام المقام السامي بالموافقة على توصيات هيئة الخبراء داخل مجلس الوزراء السعودي لمنع العلاج بالطاقة أو تدريب الأفراد عليها.

وكان علم الطاقة قد انتشر بشكل كبير في الوطن العربي، وتعتبر كلمة ريكي يابانية الأصل وتتكون من كلمتين ري وتعني الطاقة الكونية وكي وتعني الطاقة الحياتية والتي توجد في كل جسم كائن حي، وكان يستخدمه الفراعنة منذ زمن قديم، ولكن في الوقت الحاضر أصبح هناك الكثير من يتخذ ممارسة الطاقة ريكي كمهنة لاكتساب الأموال دون النظر إلى قواعد ممارساتها السليمة التي لا تضر بالمريض.