الكشف عن إرتفاع أسعار السلع الغذائية في مصر وزيادة سعر الأرز

إرتفاع أسعار السلع الغذائية في مصر حيث صرحت المصادر الإخبارية عن أسباب ذلك من خلال وزير التموين المصري محمد على مصيلحي حيث قال أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمر بتوفير مليار و 800 مليون دولار من الموزانة العامة بالدولة وذلك تحت إشراف وزارة التموين من أجل أن تعمل على توفير الإحتياطات الكثيرة من السلع الغذائية التي تكفي ستة أشهر بجانب إلى أنه أوضح ايضًا عن أزمة الأرز في مصر حيث قال الوزير على أن مصر تتصدى بشكل كامل وبأقصى جهدها من أجل الحد من أزمة الأرز .

ولقد أعلن الوزير سعر مناسب للغاية إلى التجار للتوريد الارز للحكومة المصرية حيث قامت الحكومة بعرض حوالي 2200 جنية مصري و 2300 جنية بالطن الواحد من الأرز بينما مع أمتناع التجار وأرتفاع أزمة الأرز قررت الحكومة المصرية بزيادة السعر مرة آخرى حيث وصل إلى 3000 الآف جنية مصري للطن الواحد ولكن أمتنع التجار ايضًا عن التوريد نتيجة تهريب كميات كبيرة من الأرز لديهم إلى الخارج .

والجدير بالذكر على أن الحكومة المصري في هذه الأزمة كانت حائرة ما بين التجار والفلاحين حيث أن كلاً منهم يعمل على إلقاء التهم على الآخر نتيجة إختفاء الأرز ومن المعروف أن المحصول الكلي لمصر من الأرز كافي للغاية من أجل سد كافة حاجات المجتمع منه والتصدير للخارج ايضًا .

ولكن يفضل التجار بأن يعملون على تصدير الأرز إلى الخارج نتيجة جشعهم الزائد بدلاً من أن يتم إنفاق نصفة أو جزء منه للبلد ويصدر الباقي .

وقال وزير التموين على أن الحكومة المصرية تعمل من أجل الحد من عمليات التهريب خارج مصر من محصول الأرز ولكنها لا تستطيع من منه ذلك بكثير من الأحوال نتيجة إلى أن عمليات التهريب تتم بداخل كونترات تقوم بحمل الفاصولياء وبالتالي يتم دس الأرز بها بالإضافة إلى أنه أكد على أن الأرز يمكن حصول المواطن عليه من خلال بطاقات التموين حيث أن سعره لا يتجاوز الأربع جنيهات للكيلو الواحد .