زيادة عجز سكر التموين لشهر يناير نسبة 90% وعجز الزيت يزداد 70 %

يشتكي معظم المواطنين من الضغوط التي تواجههم بسبب نقص السكر الذي يتم توزيعه بواسطة وزارة التموين حيث يزداد العجز تدريجيا في توفير السكر مع تزاحم المواطنين عليه عند البقالين المسئولين عن توزيعه حيث حدد البقال كيلو سكر لكل بطاقة تموينية مما جعل الشكاوي والضجر يزداد عند المواطنين طلبا للسكر وزيادة احتياجهم له بسبب نقصانه وذلك بداية من شهر يناير 2017.

فقد أدي نقص السكر واحتكاره في السوق السوداء ومنع أصحاب مخازن السكر من توزيعه علي التجار مما جعل التجار يتحكمون في الكمية التي يتم توزيعها علي البقالين مما جعل أزمة السكر تتفاقم وحتي تصل إلي كيلو سكر لكل بطاقة تموينية مما أدي إلي حدوث عجز في السكر لكل أسرة، كما دعي المولطنين الحكومة بضرورة توفير السكر وضبط عملية التوزيع وسرعة التحكم في السوق السوداء حتي يقل العجز تدريجيا.

واتهم المواطنين المسئولين بعدم اهتمامهم بتوفير أبسط المنتجات التي يستهلكها الشعب من السكر وأيضا الزيت حيث ازداد العجز في الزيت ليصل إلي 70% وذلك قد قرر التجار زجاجة زيت واحدة لكل فرد في الأسرة شهريا.