صندوق النقد يصرح عن خطأه في فهم الاقتصاد المصري وتعويم الجنيه أصبح كارثة

أطلق السيد “كريس جارفيس” رئيس اللجنة الممثلة لصندوق النقد الدولي في مصر طلقة نارية أصابت جميع توقعات خبراء النقد الدولي، حيث قال أن صندوق النقد الدولي أخطأ في تقديره لسعر الجنيه المصري بعد قرار التعويم، وذلك طبقاً للاقتصاد المصري.

وفي مؤتمر صحفي أقيم بالأمس قال “إن تراجع الجنيه بعد تحرير سعر الصرف كان أكبر من توقعاتنا، وكنا مخطئين فيما يتعلق بأساسيات الاقتصاد المصري, ونتوقع أن تحدث عملية تصحيح تؤدي إلى رفع سعر الجنيه المصري”.

شهد البنك المركزي في نوفمبر الماضي قرار تحرير سعر الصرف للجنيه المصري بعد قرار التعويم، معتمدين على السوق المحلي والعالمي في تحديد قيمته، مما جعل قيمة الجنيه المصري تشهد انخفاض ذريع أمام الدولار وأمام العملات الأخرى، فأصبح سعر الدولار 19 جنيهاً في شهر واحد فقط.

كان قرار تعويم الجنيه هذا قد جاء بعد شروط صندوق النقد الدولي للموافقة على القرض، بجانب طلبه لرفع الدعم تدريجياً على أغلب السلع المستهلكة إلى جانب فرض ضرائب جديدة، مما أدى إلى ارتفاع قيمة الدولار وانهيار السوق المصري.