نظام البوكليت لإمتحانات الثانوية العامة لمنع ظاهرة الغش بين الطلاب

قامت وزارة التربية والتعليم الإعلان عن قيامها بتطبيق نظام البوكليت الجديد هذا العام على طلاب الثانوية العامة، حيث تغيير نظام الإمتحانات عن السنين السابقة، كما تباينت ردود أفعال الطلاب وأولياء الأمور بعد معرفة نية الوزارة في تطبيق نظام جديد في الإمتحانات.

يعد نظام البوكليت عبارة عن الجمع بين ورقة الأسئلة وورقة الإجابة معاً، ليس كما سبق حيث كانا منفصلتان، كما وردت أنباء عن نية الوزارة في وضع 4 نمائج للإمتحان بكل مادة، لمنع تسريب الإمتحانات، والحد من ظاهرة الغش التي انتشرت مؤخرًا بين طلاب الثانوية العامة بشكل ملحوظ، حيث ظهرت وسائل جديدة للغش لم تكن موجودة من قبل ومنها الغش عن طريق سماعات البلوتوث.

كما أكدت مصادر من وزارة التربية والتعليم تغيير نظام الأسئلة فسيتراوح عدد الأسئلة من 40 إلى 60 سؤال، جميعم إختر من متعدد، وستكون جميع الأسئلة إجباريًا على الطالب، وسيمنع الأسئلة الإختيارية، كما أن الوزارة ستتجه أثناء وضع نماذج الإمتحانات، إلى الأسئلة التي تقيس فهم الطالب ومذاكرته، لتبتعد عن نظام التلقين والحفظ الذي انتشر في السنوات الأخيرة، فأصبح الطالب كل هدفه الحفظ فقط لإجتياز الإمتحان.

كما أكدت المعلومات أن المدة الزمنية المقررة للإمتحانات لم تتغير عن السنوات الماضية، وأن لكل طالب نموذج إمتحان خاص به يختلف تمامًا عن زملاءه، وأن الوزارة ستعد إستمارة برقم الطالب لمنع تبديل الأوراق بين الطلبة بعضها البعض.

ولم تنسى وزارة التربية والتعليم طلاب المدارس التجريبية واللغات، حيث من المقرر إعداد ترجمة للإمتحانات الخاصة بهم، وبذلك تنجح الوزارة في منع ظاهرة الغش وتسريب الإمتحانات التي توحشت في الآونة الأخيرة، مما كان يؤدي إلى ضياع مجهود الطالب المجتهد طوال العام الدراسي، حيث أنه يتساوى بالطالب الغشاش.

أما بالنسبة لصدى هذا القرار على أولياء الأمور والطلاب، فقد إختلفت الأراء بين مؤيد ومعارض، فهناك من أيد القانون منعًا للغش ورغبة في الحفاظ على مجهود أبناءهم، وهناك من عارض القرار، حيث تعتبر النسبة الأكبر من المعارضين، وترجع أسبابهم إلى أن النظام الجديد سيعمل على تشتيت تركيز أبناءهم حيث إعتادوا على شكل معين لورقة الأسئلة وإسلوب الإمتحانات.