تفاصيل حقيقة .. وفاة السائحة البولندية بمرسى علم اليوم 9/5/2017

قال مصدر أمني رفيع المستوى بمديرية أمن البحر الأحمر إن السائحة البولندية «ماجدالينا زاك» ألقت بنفسها من شرفة المستشفى منتحرة، ولم تتعرض لاغتصاب جماعي كما رددت بعض المواقع والصحف الأجنبية.

وأضاف أنه بتاريخ 30 أبريل، ورد لقسم شرطة مرسى علم المحضر رقم 6 أحوال من وحدة سياحة وآثار مرسى علم بأن سائحة تدعى «ماجدالينا زاك» تحمل جواز سفر رقم E AB201913، وصلت للبلاد يوم 25 أبريل وكان مقرر مغادرتها يوم 2 مايو الحالي، والمقيمة بفندق «اكوانيكس بورت غالب»، والمقرر سفرها على الرحلة 7109 التابع لطيران «ترافل سرفيس»، من مطار مرسى علم إلى مطار كاتيايس ببولندا، ولكن تم رفض سفرها؛ وذلك بعد اعتراض قائد الطائرة على سفرها لتعرضها لحالة هياج عصبي.

وتابع المصدر الأمني أنه تم سؤال المدعي «م.خ» مندوب شركة بالنت تورز وقال إن السائحة كان مقرر سفرها يوم 2 مايو؛ حيث طلبت السفر لظروف خاصة وأنها كانت في حالة هياج عصبي وتم نقلها إلى مستشفى بورت غارب، وقامت السائحة بإلقاء نفسها من نافذة المستشفى من الغرفة رقم 307 بالطابق الأول العلوي؛ مما نتج عن إصابتها بغيبوبة تامة.

وأضاف المصدر الأمني أنها أصيبت بغيبوبة تامة وكسور بعظام الوجه والحوض والقفص الصدري واشتباه بارتجاج وتجمع هوائي بالرئة، وتم تحويلها إلى مستشفى البحر الأحمر؛ لاستكمال العلاج.

واستطرد أنه بسؤال طبيب الأشعة «م.ف» بمستشفى بورت غالب، قرر بأن السائحة تم إلغاء سفرها لإصابتها بحالة هياج وتم حجزها بالمستشفى وتقييدها بسرير، إلا أنها غافلت طاقم التمريض وفكت القيد والقفز من الغرفة.

وأكد المصدر الأمني عدم الصحة لما تناقلته وسائل الاعلام البولندية بأنها تعرضت لاغتصاب جماعي وأن حادث الانتحار الطبيعي تحول إلى هجوم على مصر بعد أن تحول إعلامياً إلى جريمة قتل تلت اغتصابها جماعيا، لأن التقرير الطبي الذي دونه مفتش الصحة جاء فيه أن سبب وفاة السائحة البولندية نزيف بالمخ وارتشاف دمي هوائي حول الرئة؛ ما أدى إلى هبوط حاد بضغط الدم وتوقف عضلة القلب نتيجة السقوط من ارتفاع.

وبالعرض على النيابة العامة بالمحضر رقم 245/2017 المتضمن وفاة السائحة، أن النيابة قررت التحفظ على الجثة لحين صدور قرار آخر بشأنها، ويستعجل طلب المدعو «Macleod solcbak» بولندي صديق العائلة.

وأشار المصدر إلى أنه في 7 مايو الجاري ورد لقسم شرطة مرسى علم المحضر رقم 4 أحوال وحدة سياحة وآثار مرسى علم، يفيد وصول 3 أشخاص للإدلاء بشهادتهم، الأول سائحة بولندية تدعى «إيلينا» 51 عامًا، قالت إنها شاهدت السائحة المتوفاة حاله تواجدها بمطار كانيكس ببولندا خلال قدومهما لمصر تقوم بأفعال غير طبيعية وكانت مرتاعة وحاولت الاختفاء خلال مشاهدتها أحد الأشخاص، وكانت تتحدث بعبارات غير مفهومة.

وقال الشاهد الثاني ويدعى «ستان» 63 عامًا، إنه شاهد المتوفاة خلال تواجدهما بالفندق تقوم بأفعال غير طبيعية ومحاولتها أكثر من مرة خلع ملابسها في نهر الفندق.

وقال الشاهد الثالث – وفقا لتصريحات المصدر الأمني – إن الشاهد يدعى «أ.س» 32 عامًا، مشرف أمن بفندق اكونيكس ببورتو غالب، قرر بأنه شاهد المتوفاة نائمة على باب الغرفة، ومرة أخرى شاهدها تحاول إلقاء نفسها من أعلى المدخل الرئيسي ومحاولتها خلع ملابسها.

واختتم المصدر الأمني أن النيابة العامة برئاسة المستشار إيهاب مهنا رئيس نيابة الغردقة، قرر التصريح بدفن الجثة.

وكان الإعلام البولندي نشر في كثير من المواقع أن السائحة البولندية ماتت في ظروف غامضة، واعتبار أنها قتلت بعد تعرضها لاعتداء جنسي جماعي في مصر، وفق ما تداولته بعض المواقع الإخبارية.

إلا أن صحيفة «Gazeta Wyborcza» البولندية نشرت أن الفتاه البولندية «ماغدالينا زوك» اتفقت مع حبيبها على السفر معاً في 25 أبريل الماضي من مطار مدينة Katowice بجنوب بولندا إلى مرسى علم، لكنه اكتشف أن صلاحية جوازه منتهية فأخبرها أنه لن يسافر معها، لذلك مضت وحدها بالرحلة المشتركة مع سياح آخرين كي لا تخسر المبلغ الذي دفعته.

وذكرت الصحيفة أيضاً، أن المتحدث باسم المرشدين السياحيين في بولندا رادومير شفيديرسكي، استنتج من أقوال شهود أنها كانت تعاني من انفعالات عاطفية عندما كانت في مطار كافيتسي وتبكي طوال الوقت بسبب فراقها للشريك، وهو ما نقله أيضاً موقع «بولندا بالعربي»، مضيفا أن موظفي الخدمة في الفندق الذي كانت نزيلة فيه بمرسى علم كانوا يولونها اهتماما خاصا؛ نظرا لسلوكها الغريب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *