البابا عن ردود أفعال الأقباط بعد حادث المنيا: «أقدر انفعال أبنائنا ومشاعرهم»

قال البابا تواضروس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إنه «أقدر انفعال أبنائنا ومشاعرهم الملتهبة عقب حادث المنيا الإرهابي».

وأشار البابا، في عظته الاسبوعية التي ألقاها مساء الأربعاء في كنيسة العذراء والانبا بيشوى بالانبا رويس، إلى «وجود اتصال مستمر من المكتب الباباوي مع جهات أمنية وصحية في مصر ومصر تتكامل بشعبها مسلميها ومسيحيها، ووجودنا معًا يشكل لوحة مصر ولا غني لأحد منا عن الآخر وهذا أمر مفهوم لدى الكافة».
وأضاف البابا :«نتذكر إخوتنا في المنيا، حياتهم روحانيتهم، ايمانهم القوي. ونتعزي أن الله اختارهم وهم في طريقهم للدير، موضع صلاة وراحة للقلب،وأضاف وفي الغالب كانوا صائمين كعادة الأقباط لكي يأخذوا بركة الدير ويتناولوا».

وتابع :«جاءت تداعيات هذا الحادث بكل قسوته وعنفه، ظهر إيمانهم وقوته رغم المرارة والقسوة والمعاناة، نؤمن أن الله صاحب الأمر أولا وأخيرا. به نحيا ونتحرك ونوجد، هو ضابط الكل،نرى العنف والإرهاب والجريمة لكن عين الله ترى كل شيء، وتعطي فرصة لكي يتوب الإنسان، فالله يتمهل لكن الكلمة الأخيرة له.

وأشار البابا إلى أن «الكنيسة تتذكر أسر الشهداء مشيرا إلى أن هذا الحدث يسيء إلى مصر أولًا وأخيرًا، فمصر وطن مهم وكل ما يحدث فيه يكون تحت المجهر»،

وأضاف: «استقبلنا تعزيات من الداخل والخارج رؤساء وبطاركة وقادة كنائس ومن الداخل سيادة الرئيس وربما كانت الضربة الجوية جزء من تار مصر كلها».

«تضامن الأقصر» تبدأ توصيل المياه لمنازل محدودي الدخل

بدأت مديرية التضامن الاجتماعي بمحافظة الأقصر، في تفعيل قرار رئاسة الوزراء الصادر بشأن توصيل المياه لمنازل المواطنين من محدودي الدخل بالمناطق النائية بالقرى، وذلك بالتنسيق مع الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي بالمحافظة وجمعيتي (مصر الخير، والأورمان) تحت رعاية محافظ الأقصر الدكتور محمد بدر.

صرح بذلك أحمد عبيد الشاذلي، وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بالأقصر، مشيرا إلى أن اختيار الحالات المستفيدة من قرار رئاسة الوزراء بشأن توصيل المياه جاء وفقًا لعدد من القواعد والاشتراطات والدراسة الوافية للوضع المادي للأسر المستفيدة، حتى يتم تطبيق مبدأ الشفافية وتوصيل الخدمات لمستحقيها.

وأضاف وكيل التضامن أنه تمت الموافقة على توصيل مياه الشرب لـ 12 منزلا بقرية الدير التابعة لمركز ومدينة إسنا جنوب محافظة الأقصر، مشيرا إلى أن تكلفة توصيل المياه لتلك المنازل بلغت 30 ألف جنيه، وتكفلت الشركة القابضة لمياه الأقصر بمبلغ قدره 9 آلاف جنيه، بينما قامت جمعتيا «الأورمان»، و«مصر الخير» بسداد باقي التكلفة، لافتا إلى أن عملية تلقي طلبات المواطنين محدودي الدخل بالمناطق النائية مستمرة بشركة المياه، وتحت إشراف التضامن الاجتماعي.

«تضامن الأقصر» تبدأ توصيل المياه لمنازل محدودي

بدأت مديرية التضامن الاجتماعي بمحافظة الأقصر، في تفعيل قرار رئاسة الوزراء الصادر بشأن توصيل المياه لمنازل المواطنين من محدودي الدخل بالمناطق النائية بالقرى، وذلك بالتنسيق مع الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي بالمحافظة وجمعيتي (مصر الخير، والأورمان) تحت رعاية محافظ الأقصر الدكتور محمد بدر.

صرح بذلك أحمد عبيد الشاذلي، وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بالأقصر، مشيرا إلى أن اختيار الحالات المستفيدة من قرار رئاسة الوزراء بشأن توصيل المياه جاء وفقًا لعدد من القواعد والاشتراطات والدراسة الوافية للوضع المادي للأسر المستفيدة، حتى يتم تطبيق مبدأ الشفافية وتوصيل الخدمات لمستحقيها.

وأضاف وكيل التضامن أنه تم الموافقة على توصيل مياه الشرب لـ 12 منزلا بقرية الدير التابعة لمركز ومدينة إسنا جنوب محافظة الأقصر، مشيرا إلى أن تكلفة توصيل المياه لتلك المنازل بلغت 30 ألف جنيه، وتكفلت الشركة القابضة لمياه الأقصر مبلغ قدره 9 آلاف جنيه، بينما قامت جمعتي «الأورمان»، و«مصر الخير» بسداد باقي التكلفة، لافتا إلى أن عملية تلقي طلبات المواطنين محدودي الدخل بالمناطق النائية مستمرة بشركة المياه، وتحت إشراف التضامن الاجتماعي.

محافظ البحر الأحمر يعلن استعادة جميع أراضي الدولة المتعدى عليها

أعلن اللواء أحمد عبدالله، محافظ البحر الأحمر، الأربعاء، استرجاع جميع أراضي الدولة التي تم الاعتداء عليها خلال الفترة السابقة.

وقال «عبدالله» خلال لقائه مع عدد من شباب مدن المحافظة بديوان عام محافظة البحر الأحمر، إنه خلال اجتماع المحافظين بمجلس الوزراء السبت الماضي، تم استعراض ما تم الانتهاء منه من إزالة التعديات بالمحافظات ووضع اليد على أراضي الدولة، وذلك برئاسة المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، وبحضور عدد كبير من الوزراء لمتابعة الموقف الحالي لكل محافظة بالنسبة لإزالة التعديات على أراضي الدولة وتقنين أوضاع المخالفات.

وأشار إلى أن اجتماع المحافظين مع مجلس الوزراء بحث مقترحًا لإنشاء قواعد بيانات لأراضي الدولة، وفق نظام معلومات جغرافي يتيح رصد التغيرات والتعديات على الأراضي والمنشآت المخالفة، وتسجيل مكان وزمان كل مخالفة، بحيث يجري توفير بيانات إحصائية وإتاحة معلومات مدققة لجهات الولاية في الدولة تساعد على سرعة التعامل مع هذه المخالفات، وتمت الإشارة إلى أهمية أن يتم العمل بشكل إلكتروني يحيد العنصر البشري.

وأوضح المحافظ أن الاجتماع تطرق لمناقشة التعديلات التشريعية المطلوبة لتغليظ العقوبات المقررة على التعدي على أراضي الدولة، وكذا التعديلات الخاصة بتقنين أوضاع المخالفات.

وأكد المحافظ خلال لقائه الشباب بأن المحافظة قامت بإزالة جميع التعديات على أراضي وأملاك الدولة التي تم الاعتداء عليها، وذلك بالتعاون مع مديرية أمن البحر الأحمر وقيادة المنطقة الجنوبية العسكرية وجميع الأجهزة التنفيذية بالمحافظة.

وأشار محافظ البحر الأحمر إلى أن المحافظة كان لديها خطة محكمة وكاملة لتنفيذ وإزالة جميع التعديات الموجودة بنطاق المحافظة، وأنه تم العمل على مدار اليوم لتنفيذ جميع الإزالات لاستعادة أراضي وضع اليد.

وذكر المحافظ أن حملات استرجاع الأراضي لم تكن تستهدف أشخاصا بقدر ما تستهدف هيبة الدولة وحق الدولة والحفاظ على حرمة أراضيها، مؤكدًا أن الجميع أمام القانون سواء، وأصدر تعليماته إلى رؤساء مجالس المدن بضرورة مراعاة جميع الحالات الإنسانية.

الفريق حجازي يلتقي قائد قيادة حلف شمال الأطلنطي للتطوير

التقى الفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة، الفريق دينيس ميرسير قائد قيادة حلف شمال الأطلنطي للتطوير، والوفد المرافق له الذي يزور مصر حالياً.

تناول اللقاء -الذي حضره عدد من قادة القوات المسلحة- بحث أوجه تعزيز التعاون العسكري بين القوات المسلحة والحلف، في ظل تطورات الأوضاع الراهنة والتحديات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأكد رئيس الأركان على عمق الروابط الراسخة التي تجمع مصر بحلف شمال الأطلنطي والدول الأعضاء به، معرباً عن تطلع مصر إلى المزيد من التنسيق والتعاون وتبادل المعلومات والخبرات بين القوات المسلحة وقوات الحلف في المجالات العسكرية المشتركة .

ومن جانبه أشاد قائد قيادة حلف شمال الأطلنطى للتطوير بجهود مصر وقواتها المسلحة في محاربة الإرهاب والتطرف، ودورها الداعم للأمن والاستقرار على المستويين الإقليمي والدولي.

«الصحة»: بيانات مميزة لكل عبوة دواء لمنع التهريب والغش

أعلنت الإدارة المركزية لشؤون الصيدلة بوزارة الصحة عن تطبيق منظومة التعقب الدوائى لكل أطراف الصناعات الدوائية والاستيراد والتوزيع والبيع لمنع تداول الأدوية المهربة والمغشوشة، بدءاً من يونيو 2018، وذلك بناء على قرارى «مجلس الوزراء ووزير الصحة».

وقالت الدكتورة رشا زيادة، رئيس الإدارة المركزية لشؤون الصيدلة، إن المنظومة الجديدة تعتمد على عملية التتبع والتعقب للدواء من خلال طباعة مصفوفة بيانات (Data Matrix) مميزة لكل عبوة دوائية، وتتكون المعلومات المُكَوَّدة على المصفوفة من 4 أكواد، أولها GTIN وهذا الكود يميز المنتج عالمياً، وهو عبارة عن رقم محدد يعبر عن المنتج الخاص بشركة ما فى بلد إنتاجه، ثانياً Serial Number وهذا الرقم يتم إنتاجه داخليا بواسطة المنتج نفسه، ولا يتدخل نظام التعقب فى تكوينه، فهو إما رقما عشوائيا أو تسلسليا، ثالثاً تاريخ انتهاء الصلاحية، وأخيراً رقم التشغيلة.

وأضافت «زيادة» أن وجود الكودين GTIN وSerial Number معا يُعد المميز الرئيسى لكل عبوة دوائية داخل كل تشغيلة، فضلا عن تمييزها عن بقية التشغيلات والمنتجات الأخرى للمصنع نفسه أو المصانع الأخرى بالسوق المحلية، لافتة إلى أنه يتم تعريف كل منشأة لها حق التعامل فى الدواء- سواء مصنعا أو مستوردا أو موزعا أو صيدلية أو مستشفى- من خلال إعطائها رقما GLN (Global Location Number ) وذلك لتعريفه على التطبيق، ويكون لكل منها حساب خاص على البرنامج يمكن من خلاله التحكم فى موقف الأدوية التابعة للمنشأة، من حيث إخطار البيع والتسلم لنقل ملكيتها من وإلى المنشأة.

وأشارت إلى أنه لا يمكن التصرف فى أى عبوة دوائية لأى منشأة تتعامل فى الدواء بدون أن تكون ملكية العبوة مسجلة على برنامج التعقب التابع لها، وبالتالى يُمنع النقل غير القانونى للعبوات بين المنشآت- مثل المخازن والصيدليات والمستشفيات- والتصرف فى الدواء بدون اكتمال عملية بيع وتسلم الدواء من كلا الطرفين (الصيدلية والشركة المنتجة)، لنقل ملكية العبوة إلى المنشأة النهائية صاحبة المستحضر، فضلا عن إرسال الإخطارات المختلفة إلكترونيا (تصنيع، بيع، شراء) من خلال برامج الإدارة عند جميع الأطراف المعنية إلى نظام التعقب المركزى.

وتابعت أنه لتسهيل عملية التعقب الدوائى، يتم ربط كل عبوة دواء وعبوات التغليف والشحن المختلفة مثل الكرتونة والباليت والحاوية، التى يتم النقل والشحن من خلالها، بحيث تكون كل كرتونة دواء تحمل كوداً يحتوى على أكواد العبوات الدوائية بداخلها.

وصول أوراق امتحانات الثانوية العامة لحلايب وشلاتين بطائرة عسكرية

أنهت محافظة البحر الأحمر، ومديرية التربية والتعليم، استعداداتهما لبدء امتحانات الثانوية العامة بمختلف مدن المحافظة السبع.

وأعلنت نورا فاضل، وكيل وزارة التربية والتعليم بالبحر الأحمر، الأربعاء، الانتهاء من تشكيل غرفة عمليات لمتابعة الامتحانات وشكاوى الطلاب، وحلها فورًا، كما أكدت انتهاء الاستعدادات الخاصة بـ14 لجنة سيؤدي من خلالها 2168 طالبا وطالبة الامتحانات.

وقالت «فاضل» في بيان، إن البحر الأحمر تضم ٨ لجان ثانوية عامة، موزعة بمعدل لجنتين بكل من مدينة الغردقة ورأس غارب ومدينة سفاجا والقصير و٣ لجان في مدن مرسى علم وحلايب وشلاتين كل مدينة بها لجنة واحدة.

وأضافت أنه تم تجهيز استراحات المراقبين والملاحظين في مدن المحافظة القريبة من اللجان، مع توفير مختلف سبل الراحة لهم، فيما وصلت أوراق امتحانات الثانوية العامة للجان المختلفة بالمحافظة ومؤمنة من قبل رجال القوات المسلحة والشرطة، لافتة إلى أن أوراق امتحانات الثانوية العامة بلجان حلايب وشلاتين ومرسى علم وصلت بطائرة تابعة للقوات المسلحة ومؤمنة من خلالها.

وذكرت أنه تم توقيع بروتوكول مع مديرية الصحة لتوفير طبيب في كل لجنة، وبروتوكول آخر مع مديرية التموين لتوفير الخبز للمراقبين والملاحظين وبرتوكول مع شركة الكهرباء، لتوفير بدائل حال انقطاع التيار الكهربي، لافتة إلى وصول عدد من رؤساء اللجان وكذلك رئيس مركز التوزيع، للاطمئنان على الاستعدادات داخل المدارس ومركز التوزيع.

السيسي يدعو مستثمري أوروجواي للاستفادة من الفرص المتاحة في مصر

أشاد الرئيس عبدالفتاح السيسي بالمستوى المتميز للعلاقات بين مصر وأوروجواي، مؤكدا تطلعه للعمل مع رئيس أوروجواي تاباري فاسكيز، لدفع أطر التعاون الثنائي في شتى المجالات، وتعزيز علاقات الصداقة التي تربط بين البلدين والشعبين، وتكثيف التعاون والتنسيق على جميع المستويات وفى مختلف المحافل الدولية، بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين.

كما أعرب الرئيس السيسي عن تقديره لمشاركة أوروجواي الفعّالة في القوة متعددة الجنسيات في سيناء بما يعكس تفهم أوروجواي لأهمية إرساء السلام في المنطقة.

جاءت تصريحات الرئيس السيسي، في كلمته التي ألقاها خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع رئيس أوروجواي تابارى فاسكيز، عقب جلسة مباحثات بين وفدي البلدين.

وأشار الرئيس السيسي إلى أن زيارة الرئيس تاباري هي الزيارة الرسمية الأولى لرئيس أوروجواي منذ تدشين العلاقات بين البلدين في عام 1932، مضيفا أنها ليست الزيارة الأولي له، حيث سبق له الإقامة في مصر لعدة أشهر خلال عام 1982.

وأضاف الرئيس السيسي أن المباحثات أمس تطرقت إلى سبل تطوير أوجه التعاون المشترك في المجالات المختلفة، وتعزيز حجم التبادل التجاري بين البلدين، كما تم الاتفاق على العمل من أجل استثمار الإمكانيات الكبيرة المتوفرة لدى البلدين لتعزيز التعاون المشترك في إطار التعاون جنوب-جنوب، ومجموعة الـ77، وتجمع الدول العربية اللاتينية.

وفي هذا الإطار رحب الرئيس بقرب دخول اتفاق التجارة الحرة الموقع بين مصر وتجمع الميركوسور حيز النفاذ، وهو ما سيُسهم في دفع حركة التبادل التجاري بين مصر والدول الأعضاء في التجمع، ومنها أوروجواي، كما سيفتح منافذ جديدة للمنتجات المصرية في دول أمريكا الجنوبية بصفة عامة.

وفي هذا السياق، دعا الرئيس السيسي المستثمرين ورجال الأعمال في أوروجواي إلى الاستفادة من الفرص الاستثمارية المتنوعة المتاحة في مصر، ولاسيما في ضوء المشروعات الكبرى الجاري تنفيذها، مثل مشروع تنمية محور قناة السويس، والذي يهدف إلى تحويل هذه المنطقة إلى مركز عالمي للخدمات اللوجستية والصناعات التحويلية، ويتيح لمنتجات أوروجواي النفاذ إلى الأسواق المجاورة بالمنطقتين العربية والأفريقية.

وأوضح الرئيس أنه لمس خلال المباحثات مع الرئيس «فاسكيز» وجود قدر كبير من التوافق في الرؤى بين مصر وأوروجواي حول مختلف القضايا الدولية، حيث اتفقا على استمرار التنسيق الجاري بين البلدين في إطار عضويتهما الحالية غير الدائمة في مجلس الأمن إزاء جميع القضايا محل الاهتمام المشترك، مثل مكافحة الإرهاب، والقضية الفلسطينية، والوضع في الشرق الأوسط، واللاجئين، والهجرة غير الشرعية، ونزع السلاح، والبيئة وتغير المناخ.

وأشار إلى أن المباحثات أتاحت تبادل الرؤى بشأن الوضع في منطقة الشرق الأوسط، حيث أكد الرئيس على ضرورة تكثيف الجهود الدولية الرامية إلى التوصل لتسويات سياسية للأزمات التي تشهدها بعض دول المنطقة، بما في ذلك التوصل لتسوية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية، والأزمات في ليبيا وسوريا واليمن، فضلًا عن ضرورة تضافر الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب.

وذكر الرئيس أنه استمع باهتمام إلى تقييم الرئيس «فاسكيز» لمختلف التطورات التي تشهدها قارة أمريكا الجنوبية، ورؤيته لمستجدات الأوضاع على الساحة في هذه المنطقة المهمة من العالم.

وفي ختام كلمته، جدد الرئيس السيسي ترحيبه بالرئيس «فاسكيز»، معربا عن سعادته بلقائه به وتطلعه لمزيد من التواصل معه بما يعزز التعاون بين البلدين على جميع المستويات ويخدم مصالح شعبي البلدين الصديقين.

ومن جانبه، أعرب رئيس أوروجواي تباري فاسكيز عن سعادته البالغة بزيارة مصر ولقاء الرئيس السيسي، كما أعرب عن شكره لحكومة مصرعن حفاوة الاستقبال، مشيرًا إلى أنه يشعر بأنه في بيته.

وأضاف فاسكيز أن البلدين لديهما علاقات صداقة ثنائية مبنية على الاحترام والتعاون، مشيرًا إلى أن العلاقات تعود إلى جذور تاريخية تمتد إلى عام 1932، حيث تم تدشين أول اتفاق صداقة بين مصر ودولة في أمريكا اللاتينية.

وأشار إلى أن المباحثات مع الرئيس السيسي شهدت توافقا حول دفع تعميق العلاقات بين البلدين وانتهاز الفرص التي يقدمها المسرح الدولي لتعزيز التعاون بين البلدين، مشيرًا إلى أن الدولتين ستعملان سويا في هذا الإطار.

وأضاف أن تنوع العلاقات بين مصر وأوروجواي لها أهمية رئيسية بالنسبة لأوروجواي في إطار الاستراتيجية التي تطبقها أوروجواي لدعم وجودها في القارة الإفريقية، مشيرًا إلى أن هذه الزيارة التي تعد الأولى لرئيس أوروجواي لمصر تستهدف توسيع حجم التعاون بين البدلين وبين أوروجواي والدول الإفريقية.

وحول حجم العلاقات، أشار فاسكيز إلى أنه تم اختيار الدولتين كأعضاء غير دائمين في مجلس الأمن وفي هذا السياق تعاونت البلدان في أجندة المجلس سواء في إطار حماية المستشفيات والمجالات الإنسانية وأزمات الحروب وقوات حفظ السلام.

وقال إن بلاده تعمل مع قوات حفظ السلام في شبه جزيرة سيناء منذ عام 1982 في إطار قوات متعددة الجنسيات كمراقبين على حفظ السلام تحت إطار اتفاقية كامب ديفيد، مضيفا أن مشاركة أوروجواي في قوات حفظ السلام تظهر مدى التزامها مع الأمم المتحدة كما تعكس الصداقة القوية بين مصر واوروجواي.

وأضاف أن مصر وأوروجواي لديهما تعاونا وثيقا في مختلف المجالات، مشيرًا إلى أنه تم الاتفاق مع الرئيس السيسي على ضرورة توثيق العلاقات في مختلف المجالات، خاصة المجال التجاري، موضحًا أنه البلدين لديهما تبادلا تجاريا ثابتا إلا أنه سيتم دعمه ليزداد بشكل ملحوظ خلال الفترة المقبلة.

ودعا الرئيس فاسكيز الشركات ورجال الأعمال المصريين للانضمام إلى نظرائهم المصريين للتعاون بهدف زيادة حجم التبادل التجاري.

وأكد أنه اتفق مع الرئيس السيسي على أهمية تطبيق اتفاقية التجارة الحرة بين إقليم ميرسكور ومصر مما سيساهم في تعميق العلاقات بين البلدين.

وفما يتعلق بالاستثمارات، قال إنه تم الاتفاق على ضرورة وجود مساحة واسعة للتبادل الاستثماري، مشيرًا إلى أن أوروجواي تتمتع بثبات سياسي واجتماعي كما تهيئ الطريق أمام المستثمرين، كما أن لديها قواعد وقوانين قوية تمهد الطريق أمام المستثمرين، مرحبا بالمستثمرين المصريين الراغبين في الاستثمار في أوروجواي.

ودعا رئيس أوروجواي الرئيس السيسي لزيارة أوروجواي، مشيرًا إلى أن هذه الزيارة ستمثل شرفا عظيما لبلده، وقد الرحب الرئيس السيسي بالدعوة.

«الأزهر» يدين التفجير الإرهابي بالحي الدبلوماسي في كابول

أدان الأزهر الشريف بشدة التفجير الإرهابي الذي وقع، الأربعاء، بالحي الدبلوماسي في العاصمة الأفغانية كابول، وأسفر عن مقتل 80 شخصًا، وإصابة 350 آخرين، إضافة إلى وقوع أضرار كبيرة بزجاج ومبنى السفارة المصرية بكابول وسكن السفير، وإصابة أحد حراس أمن السفارة نتيجة تطاير شظايا الزجاج.

وأكد الأزهر الشريف رفضه القاطع لكافة الأعمال الإرهابية التي تودي بحياة الأبرياء وتروع الآمنين، مطالبًا المجتمع الدولي بتكثيف جهوده لمواجهة تلك الظاهرة التي أصبحت تهدد العالم كله دون التفرقة بين دين أو لون أو جنس، حتى أصبحت تعتدي على أماكن مَن يقومون على أمر المغتربين ورعايتهم.

وأضاف: «الأزهر الشريف،إذ يدين هذا التفجير الإرهابي، فإنه يتقدم بخالص التعازي لأفغانستان حكومةً وشعبًا و لأسر الضحايا، سائلًا المولى عز وجل أن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان، متمنيًا الشفاء العاجل للمصابين»، مؤكدًا أنه يتابع بقلق أحوال السفارة المصرية بالعاصمة الأفغانية ومبنى السفير للاطمئنان على أعضاء السفارة وسلامتهم.

ننشر التقرير النهائي لحملة التعديات في 26 محافظة بإجمالي 359 ألف فدان

كشف تقرير رسمي أصدرته وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي عن أن إجمالي مساحات أراضي الدولة التي تم إزالتها بعد تكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال زيارته لمحافظة قنا الشهر الحالي، بلغت 359 ألفا و 478 فدانا من الأراضي التي تم الاستيلاء عليها، وتم تبويرها وعدم زراعتها، وتسقيعها، بالإضافة إلى إزالة 18 مليونا و و394 ألف متر مربع من المباني على أراضي الدولة في 26 محافظة.

وأوضح التقرير الذي يحمل عنوان «بيان إجمالي أعمال الإزالات للتعديات علي أراضي الدولة خلال الفترة من 18 مايو 2017 ، وحتي 29 مايو 2017»، أن محافظة المنيا احتلت المركز الأول في الإزالات للتعديات على الأراضي بالتبوير والاستيلاء، بإجمالي 69 ألفا و 357 فدانا، تلتها محافظة الجيزة في المركز الثاني بإجمالي مساحة للإزالات بلغت 67 ألفا و351 فدانا، تلتها محافظة الفيوم بإجمالي مساحة تصل إلى 37 ألفا و 267 فدانا، بينما احتلت محافظة الأقصر في المركز الرابع بإجمالي مساحة لإزالة التعديات 35 ألفا و82 فدانا.

واحتلت محافظة بني سويف المركز الخامس في الإزالات بإجمالي مساحة بلغت 32 ألفا و579 فدان، تلتها في المركز السادس محافظة أسوان بإجمالي سماحة بلغت 24 ألفا و211 فدانا، بينما احتلت محافظة قنا المركز السابع بإجمالي مساحة للأراضي التي تم إزالتها والبالغة 22 ألفا و 645 فدانا، تلتها محافظات الشرقية بإجمالي مساحة بلغت 19 ألفا و967 فدانا، ثم محافظة الإسماعيلية بمساحة 12 ألفا و533 فدانا، ثم محافظة بور سعيد في المركز العاشر بمساحة 10 آلاف و850 فدانا، بينما مساحة التعديات التي تم إزالتها بمحافظة القاهرة 253 فدانا و 28 فدانا بمحافظة الإسكندرية للأراضي البور فقط أو لأراضي بها أسوار.

ورصد التقرير الإزالات التي تمت بالبناء علي أراضي الدولة والبالغة 18 مليونا و 394 ألف متر مربع، حيث احتلت محافظة الفيوم المركز الأول في إزالة التعديات بالبناء علي أراضي الدولة والبالغة 8 ملايين و 973 ألف متر مربع، تلتها محافظة سوهاج بإجمالي مساحة بناء بلغت 2.561 مليون متر مربع، بينما احتلت محافظة الدقهلية المركز الثالث في الإزالات للمباني على مساحة 1.329 مليون متر مربع، في حين احتلت محافظة القليوبية المركز الرابع في إزالة التعديات بالبناء علي مساحة مليون و92 متر مربع، بينما بلغت مساحة إزالة الأراضي البناء علي أملاك الدولة بمحافظة القاهرة مليون متر مربع لتحتل المركز الخامس، في حين احتلت محافظة أسيوط المركز السادس في إزالة التعديات بالبناء علي أراضي أملاك الدولة بإجمالي مساحة بلغت 767 ألفا و 153 متر مربع، بينما بلغت مساحات الأراضي التي تم إزالتها بمحافظة الإسكندرية وتم البناء عليها 186 ألف متر مربع من الأراضي، وإزالة 156 ألف و 349 متر مربع.

ومن المفارقات التي رصدها التقرير انه تم إزالة 3 أفدنة بمحافظة مطروح، من إجمالي 7500 ألف فدان تعديات صدر بشأنها قرار رسمي من وزير الزراعة بإزالتها والواقعة في الساحل الشمالي ومنطقة المغرة جنوب شرق منخفض القطارة.

التقرير النهائي لحملة التعديات