مقتل فتاة نوبية طعنا بآلة حادة بعد صلاتها الفجر بأمريكا

قُتِلَتْ فتاة مصرية مسلمة، والدها نوبى، وتدعى «نبرا حسنين»، فى ولاية فرجينيا الأمريكية، بعد أن طعنها شخص بآلة حادة وهى فى طريقها إلى المنزل بعد أداء صلاة الفجر فى مسجد «آدمز»، وعثرت الشرطة على جثتها واتهمت داروين مارتينيز توريس، 22 عاما، بقتلها.

وذكرت صحيفة «واشنطن بوست»، الأمريكية، أن الدوافع المحتملة للجريمة هى الكراهية، وقالت سوسن جزار، والدة الضحية، للصحيفة: «أعتقد أن الأمر يتعلق بطريقة ارتدائها لملابسها وكونها مسلمة». وتابعت: «ماذا فعلت ابنتى لتستحق هذا؟»، موضحة أن شرطة المقاطعة أبلغتها بأن «نبرا طعنت بآلة معدنية»، فيما لم يصدر الطب الشرعى أى تقارير رسمية حتى الآن حول الوفاة.

ووفقا لتقارير الشرطة والمسجد فإن مجموعة من 4 أو 5 من المراهقات كن يسرن فى طريقهن للمنزل، فجر أمس الأول، وواجهن شخصا بسيارته وترجل منها وبدأ توجيه السباب لهن.

وقالت إدارة المسجد، فى بيان: «بعد أن علمنا بتخلف الفتاة أبلغنا مسؤولى لاودون وسلطات مقاطعة فيرفاكس الذين بدأوا على الفور بحثا موسعا لتحديد مكان الفتاة المفقودة»، وأفادت الصحيفة بأن الشرطة أجرت بحثا لساعات، وعثرت على جثة نبرا الساعة 3 ظهر أمس الأول، وذكرت الشرطة أن شرطيا رصد خلال عملية تفتيش سائقا يقود سيارته بشكل مشبوه فى المنطقة، وتم اعتقال «توريس»، وقالت إنها جمعت أدلة لكنها رفضت تقديم المزيد من التفاصيل.

وأوضحت الصحيفة أن الشرطة لم تشر إلى أن القتل كان جريمة كراهية، «إلا أن القضية هكذا فى عقول الكثير من المسلمين». وقالت النائبة بالكونجرس، باربرا كومستوك على «تويتر»: «نحن حزينون ومرعوبون، بسبب خبر القتل الوحشى لفتاة جميلة صغيرة، نعلم أنه لا يوجد أى ألم أكبر من ألم الوالدين اللذين أتوجه لهما بالصلاة وإلى عائلتها وأحبائها ولمسجد آدمز».

ودشن رواد مواقع التواصل الاجتماعى هاشتاج «#napra».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *