اخر الاخبار افتتاح ملتقى غرب الصين للتعاون الدولى 4 : 11 : 2016

اليوم السابع 0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

RC عربية الجمعة 4 نوفمبر 2016 07:38 مساءً سيشوان: هانى محمد

افتتح بمقاطعة سيشوان، اليوم الجمعة، ملتقى غرب الصين للتعاون الدولى فى دورته الثامنة وسط حضور دولى، تأكيدا على أهمية مبادرة الحزام والطريق فى تحقيق التنمية والرخاء لشعوب العالم. 

 

وقال رئيس الحزب الشيوعى بمقاطعة سيشوان وانغ دونقمينغ، إن سيشوان تتمتع بموقع استراتيجى جعلها محطة مهمة فى مبادرة الحزام والطريق إذ تربط بين شمال وجنوب الصين من جهة، وتربط الصين بالعالم من جهة أخرى.

 

وأشار دونقمينغ، الى أن سيشوان تتمتع بالعديد من الموارد الطبيعية لذلك احتلت مكانة بارزة فى الخطط الاستراتيجية من خلال التنمية والابتكار العلمى والصناعات التقنية.

 

ولفت مسئول الحزب الشيوعى إلى وجود مطار حديث يوفر خدمات الشحن الجوى، وطرق سريعة، وقطار متصل بأوروبا وهو ما يشكل وسائل نقل متطورة لمن يرغب فى الاستثمار.

 

وقال إن الاستثمار فى قطاع الصناعات التقنية، والابتكار العلمى، تعتبر الأكثر رواجا لاسيما فى مجالات محركات السيارات، ومعدات الفضاء، وتقنيات الطاقة.

 

ومن جانبه، قال مستشار الدولة وانغ يونغ، إن الملتقى بات يلعب دورا فاعلا فى تنمية مقاطعات غرب الصين عبر جذب الاستثمارات وخلق الوظائف، مضيفا أن الهدف الأساسى من هذا الملتقى هو الترويج للاستثمار فى المناطق الغربية من الصين والتعاون مع دول العالم فى مجالات الاستثمار والتجارة وهو ما نجح الملتقى فى تحقيقه عاما بعد عام.

 

وأشار يونغ إلى أن الحكومة الصينية وضعت خططا لتنمية المناطق الغربية فى الصين عبر نموذج يقوم على التنمية الخضراء المنفتحة على العالم، وتطوير البنى التحتية والخدمات ومحاربة الفقر، وهو ما حقق تنمية اقتصادية اجتماعية بمعدل 10.9%.

 

واعتبر يونغ أن تحديات التنمية والنمو الاقتصادى يمكن تجاوزها بالابتكار والاقتصاد المنفتح، والمشاركة العادلة للموارد التى تكفل تبادل المنافع وتحقق المنفعة للجميع، وإشار إلى أن المبادرات الجديدة للتمويل ستدعم مثل هذه المشاريع وقال:"عبر التعاون يمكن خلق منصات جديدة للتمويل بمستوياته المختلفة، مع وجود نظام مستقر للضمان يسيطر على المخاطر".

 

ودعا يونغ  للتبشير بمبادرة "الحزام والطريق" التى تمثل نهجا جديدا للتعاون بين الشعوب، عبر خلق روابط اقتصادية وثقافية تحقق نموا اقتصاديا وتنمية ورفاهية للشعوب.

 

من جانبه مضى نائب المستشار الألمانى ووزير الاقتصاد والطاقة سيقمار قبريال مشيرا لتجربتهم فى الاستثمار بمقاطعة سيشوان، وقال قبريال إن تجربة الصين فى تنمية المناطق الغربية رائدة فى ردم الفجوة التنموية بين المقاطعات الشرقية والغربية، ولفت قبريال ممثل ألمانيا ضيف شرف الملتقى هذا العام إلى أن سيشوان تمثل سوقا جيدا خاصة أن عدد سكانها يوازى سكان ألمانيا لذلك اتجهت إليها الشركات الألمانية، وختم ممثل ألمانيا حديثه بالتأكيد على أن المصالح الاقتصادية والعلاقات الإنسانية بين البشر تمثل أساس العلاقة بين الشعوب والدول، معلنا ترحيبه بالاستثمارات الصينية لاسيما من شركات المناطق الغربية فى الصين.

 

وليس بعيدا عما سبق أعلن رئيس غينيا الفا كوندى والرئيس الصربي ميلوراد دوديك والنائب الثانى للرئيس الافغاني محمد ساروور، و رئيس اتحاد الصناعات الروسي اولغ سوسكوفيتس دعمهم لمبادرة الحزام والطريق، وأبدوا املهم في الاستفادة مما حقته سيشوان فى مجال التنمية والتطور التقنى والنمو السريع، ودعوا الشركات الصينية للاستثمار فى بلدانهم، مشيدين بمبادرة الحزام والطريق والدعم الذى ظلت تقدمه الصين فى المجتمع الدولى أو على صعيد المساعدات فى نهضة ورفاهية شعوب العالم.

 


نشر الخبر يوم الجمعة 4 :11 :2016

المصدراليوم السابع

عزيز العكيلي

الكاتب

عزيز العكيلي

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق