اخبار العرب أ ف ب: جبهة جديدة للحرب بالوكالة بين السعودية وإيران 5 : 11 : 2016

روسيا اليوم 0 تعليق 79 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

RC عربية السبت 5 نوفمبر 2016 11:17 مساءً في توجه سيؤدي حتما حال استمراره إلى تأزم الفوضى في نيجيريا، تتحول البلاد تدريجيا وخاصة بعد مواجهات عنيفة بين مجموعات سنية وشيعية إلى جبهة جديدة للحرب بالوكالة بين السعودية وإيران.

وتشهد مناطق شمالية في نيجيريا، التي يعاني سكانها من هجمات وحشية مستمرة تنفذها حركة "بوكو حرام" الإسلامية المتشددة، تصعيدا ملموسا في التوتر بين التنظيمات السنية والشيعية المحلية في الأشهر الأخيرة، حيث بادر مسلحو حركة "إزالة البدعة وإقامة السنة" السلفية، المدعومة من السعودية، في 12 أكتوبر/تشرين الأول، لشن سلسلة هجمات على عناصر "الحركة الإسلامية النيجيرية" الشيعية المتشددة المقربة من إيران، في مدن مختلفة من شمال نيجيريا ذي الغالبية السنية، ما أسفر عن موجة عنف في عدة ولايات بالبلاد، وذلك في ذكرى عاشوراء.

وهاجم السكان المحليون تجمعات شيعية في العديد من المدن، حيث منعت السلطات أتباع الشيعة من تنظيم مواكب إحياء عاشوراء، ونسجت 5 ولايات على الأقل في شمال البلاد على منوال ولاية كادونا، فحظرت على "الحركة الإسلامية" تنظيم مواكب احتفالية بعاشوراء.

وأعلنت "الحركة الإسلامية النيجيرية" آنذاك عن مقتل 10 من عناصرها وإصابة 50 آخرين على يد قوات الأمن في ولاية كاتسينا شمال البلاد، فيما قتل اثنان آخران في ولاية كادونا، حيث حظر نشاط الحركة منذ أكتوبر/تشرين الأول، وتحدث شهود عيان عن مجموعات نهبت وأحرقت منازل على مدى يومين وسط هتافات "لا نريد شيعة".

مواطنات نيجيريات يشاركن في موكب نظن بمناسبة عاشوراء في مدينة كادونا (24 أكتوبر/تشرين الأول عام 2015)

Reuters

مواطنات نيجيريات يشاركن في موكب نظن بمناسبة عاشوراء في مدينة كادونا (24 أكتوبر/تشرين الأول عام 2015)

وأشارت وكالة "فرانس برس"، في تقرير نشرته السبت، 5 نوفمبر/تشرين الثاني، إلى زيادة حدة رفض وجود الشيعة في الآونة الأخيرة في شمال نيجيريا، وخصوصا في كادونا، التي يهيمن عليها السلفيون، ويقول سكان إن أئمة المساجد لم يعودوا يتورعون عن إلقاء خطب مشحونة بالكراهية ضد الأقلية الشيعية.

ويواجه قائد تنظيم "إزالة البدعة وإقامة السنة"، عبد الله بالا لو، اتهامات بالتحريض على مهاجمة الشيعة بتصريحه الذي قال فيه إن الدستور النيجيري لا يعترف إلا بالمذهب السني. وتبث القناة الفضائية لمجموعته، التي تدعم علاقات وثيقة مع السعودية، خطابا عنيفا ضد أتباع الشيعة.

ولا تعترف "الحركة الإسلامية النيجيرية" بالسلطات النيجرية المركزية في العاصمة أبوجا، وهي تدعو إلى إقامة نظام على الطريقة الإيرانية خصوصا في ولاية كادونا.

وجاءت هذه التطورات بعد أن اتهمت "منظمة العفو الدولية" الجيش النيجيري باغتيال أكثر من 350 شيعيا دفن جثثهم في مقبرة جماعية، بين 12 و14 ديسمبر/كانون الأول 2015، في مدينة زاريا بولاية كادونا.

وسارعت حكومة كادونا إلى إجراء تحقيق مستقل خلص، في أغسطس/آب الماضي، إلى أنه تم قتل 347 شيعيا، لكنها لم تقم حتى الآن بمحاكمة أو إدانة أي شخص كان داخل الجيش بشأن هذه المجزرة.

واحتجزت السلطات مع ذلك قائد "الحركة الإسلامية النيجيرية"، إبراهيم الزكزكي، في ديسمبر/كانون الأول 2015، ونقلته إلى مكان لم يكشف عنه، وذلك من دون توجيه أي اتهام إليه، فيما يقع حوالي 100 من عناصر حركته قيد الحبس في كادونا بانتظار المحاكمة.

رجل يمر أمام جدار كتب عليه

Reuters Afolabi Sotunde

رجل يمر أمام جدار كتب عليه "افرجوا عن الزكزكي" في مدينة كادونا (مركز ولاية كادونا) في شمال نيجيريا

ويعتقد المتابعون أن التصعيد الأخير للتوتر في شمال نيجيريا يشير إلى أن الحرب بالوكالة الجارية بين السعودية وإيران في كل من دولة دولة سوريا واليمن ولبنان وباكستان بصدد الانتقال إلى نيجيريا.

وتعليقا على هذه الأحداث، قال المحلل السياسي أبو بكر الصديق محمد، في حديث لوكالة "فرانس برس"، إن "السعودية مولت في الواقع الحملات ضد الشيعة في العديد من مناطق العالم"، مضيفا أنه "إذا تكثفت الهجمات على الشيعة، فمن البديهي أن تهب إيران لمساعدتهم، وأن تدعم السعودية الهجمات عليهم".

وفي خطوة تؤكد رأي محمد، اتصل كل من رئيسي إيران والسعودية، على خلفية هجمات زاريا، بنظيرهما النيجيري محمد بخاري.

ودعا الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إلى ضبط النفس، قائلا إن هناك "جماعة" تعمل على "زرع بذور الشقاق بين المسلمين في بلدان إسلامية"، في إشارة واضحة إلى السعودية.

وأفادت وسائل إعلام نيجيرية بأن العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، دعم العملية التي نفذتها سلطات أبوجا ضد عناصر "الحركة الإسلامية النيجيرية" الشيعية، ووصفها بأنها "معركة ضد الإرهاب".

وأكد المحلل أبو بكر الصديق محمد لـ"فرانس برس" أن "ردة فعل إيران والسعودية على المواجهات في زاريا تعكس تيارات طائفية".

وفي مارس/آذار الماضي، شارك رجال دين سعوديون في مؤتمر لحركة " إزالة البدعة وإقامة السنة" خصص لبحث "الإيديولوجيات الإسلامية المنحرفة" في نيجيريا، ومنذ ذلك الحين كثفوا خطبهم في نيجيريا.

صورة من اجتماع للأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، عبد الله بن عبد المحسن التركي وعضو مجلس الشيوخ النيجيري، آدم أليرو، ورئيس جماعة

www.themwl.org

صورة من اجتماع للأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، عبد الله بن عبد المحسن التركي وعضو مجلس الشيوخ النيجيري، آدم أليرو، ورئيس جماعة "إزالة البدعة وإقامة السنة" عبد الله بالا لو (أبوجا، 15 مارس/آذار عام 2016).

يذكر أن "الحركة الإسلامية النيجيرية" نشأت في العام 1978 كتنظيم طلابي قبل أن تتحول إلى مجموعة ثورية تستلهم ثورة العام 1979 الإسلامية في إيران.

ثم أصبحت الحركة شيعية في 1996، بسبب التعاون الوثيق بين زعيمها إبراهيم الزكزكي وايران، ما فاقم الضغينة المتبادلة مع الوهابيين السلفيين بمن فيهم جماعة "إزالة البدعة وإقامة السنة" التي تأسست أيضا في 1978 على يد رجل دين سعودي.

وتعليقا على أنشطة أعضاء الحركة، قال ضاهر حمزة، الخبير في تاريخ الإسلام، في حديث لوكالة "فرانس برس": "لقد حولوا انتباههم إلى الشيعة، الذين بدأوا ينظمون صفوفهم بشكل أفضل ويتحدون النفوذ السلفي مع تزايد عدد أنصارهم في المناطق الواقعة تحت سيطرة السلفيين".

وتلقت الحركة، وفقا لـ"فرانس برس"، تمويلات من السعودية، وهي تضم أعضاء أثرياء ما أتاح لها بناء مساجد ومدارس.

وتكثفت خطب "إزالة" ضد "الحركة الإسلامية النيجيرية" والمذهب الشيعي منذ ديسمبر/كانون الأول 2015، وأيدت علنا قمع الجيش لعناصر الحركة الشيعية بل دعت إلى مزيد من العنف ضدهم.

نقل من: أ ف ب

رفعت سليمان

نشر الخبر يوم السبت 5 :11 :2016

المصدرروسيا اليوم

حيدر الربيعي

الكاتب

حيدر الربيعي

كاتب ومحرر اخبار احب التدوين في المواقع الاخبارية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق