اخبار العراق بالفيديو: داعش يخلي مقراته في الغزلاني ويغلق سجونه السرية 1 : 11 : 2016

السومرية نيوز 0 تعليق 11 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
RC عربية الثلاثاء 1 نوفمبر 2016 06:25 مساءً خمسة عشر يوما منذ الاعلان عن انطلاق عمليات قادمون يا محافظة نينوى ولاتزال القوات الامنية تتقدم صوب مركز الموصل ومن ثلاثة محاور.

كان يوم الاحد الموافق الحادي والثلاثين من تشرين الثاني حافلا بالتطورات، حيث حررت قطعات جهاز مكافحة الارهاب قرية بزوايا الواقعة ضمن المحور الجنوبي والشرقي من الموصل ورفعت العلم العراقي فوق مبانيها، فضلا عن تحرير قرى ألك طبرق وطهراوة شرق الموصل بحسب بيان لقائد عمليات تحرير محافظة نينوى الفريق الركن عبد الأمير يار الله الذي اكد أن الساحل الأيسر لمدينة الموصل بات تحت مرمى نيران أسلحة القطعات العسكرية المباشرة وغير المباشرة.



المحور الغربي الذي تتقدم فيه قوات الحشد الشعبي كان فعالا هو الاخر، اذ تمكنت من تحرير العديد من القرى ابرزها دلاوية الشرقية وام سيجان و خربة الطير وحويط وجرادي و مشيرفة وقرية الجحش بحسب إعلام الحشد الشعبي الذي أكد استمرار القوات بالتقدم وفق الخطط المرسومة لها باتجاه قضاء تلعفر غربي الموصل.

أما شمال المدينة، فقد شهد هو الآخر نجاحات للقوات المشتركة حررت خلالها خمس قرى من سيطرة داعش باتجاه قضاء تلكيف المحاصر منذ مدة ليست بالقصيرة وقتلت العديد من عناصر التنظيم.

هذه الانهيارات في صفوف التنظيم جعلته وبحسب مصادر محلية يروج لخطبة مرتقبة لزعيمه أبو بكر البغدادي من اجل الحديث عن معركة الموصل على الرغم من انه لم يصدر أي بيان أو تسجيل منذ أشهر، مما أعطى صورة ضبابية لمؤيدي التنظيم خاصة بعد تأكيدات تفيد بهروبه باتجاه الرقة ليتخذ داعش فيما بعد تغييرا مفاجئا في خطابه الإعلامي داخل الموصل من خلال التركيز على أن المدينة ليست عاصمة ل‍دولة الخلافة كما كان يزعم التنظيم وهو امر لم يطرق اسماع عناصره منذ دخوله الى المدينة في العام الفين واربعة عشر.

وبعد ذلك، قام التنظيم بإخلاء مقراته في الغزلاني، أحد اكبر المعسكرات ب‍الموصل، مع تأكيدات تفيد بإغلاق التنظيم لسجونه السرية دون معرفة مصير مئات المحتجزين فيها.

وبحسب مراقبين، فان مسار عمليات قادمون يانينوى فضلا عن يوميات المعارك هناك التي توشك أن تدخل محيط مدينة الموصل، يؤكد أن التوقيتات الزمنية للعمليات بالكاد يتم الالتزام بها لأن القوات المشتركة في العمليات تتقدم نحو اهدافها بوتيرة سريعة يقول خبراء أمنيون أنها ربما تأتي بسبب انهيار مقاتلي داعش المتسارع سواء على خطوط الصد أو حتى داخل احياء الموصل.

يمكنكم مشاهدة التقرير على الفيديو أعلاه.


نشر الخبر يوم الثلاثاء 1 :11 :2016

المصدرالسومرية نيوز

حيدر الربيعي

الكاتب

حيدر الربيعي

كاتب ومحرر اخبار احب التدوين في المواقع الاخبارية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق