مبروك عطية: الإسلام يدعو دائما إلى الصدق والأمانة في العبادة

أكد الدكتور مبروك عطية، الأستاذ بجامعة الأزهر، أن الإسلام يدعو دائما إلى الصدق والأمانة في العبادة والتعامل مع الناس مع التفاؤل والابتسامة مهما كانت ضغوط وتحديات الحياة مستشهدا بآيات من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، ومواقف من حياة الصحابة داعياً إلى ضرورة الالتزام بمبادئ الدين وفهم شرعه من خلال علماء متخصصين وليس ممن يدعى علمه بالدين مما يسئ إلى الدين بخطاب متشدد يدعو إلى النفور، لعدم دراسته وتخصصه وعدم فهمه ووعيه بعلم الدين وشرعه، مطالبا بدور أكبر لرجال الأوقاف والأزهر مع تعظيم أهمية الدور مع ضرورة نشر الوعى الديني الصحيح.

وذلك في لقاء أقيم بكافتيريا بكورنيش مرسي مطروح، بدعوة من اللواء علاء أبوزيد محافظ مطروح. حيث أشاد مبروك عطية بحفاوة الترحيب من أهالى مطروح حماة البوابة الغربية لمصر.

محافظ سوهاج: 7 مليارات و395 مليون جنيه استثمارات في القطاع الصناعي

قال الدكتور أيمن عبدالمنعم، محافظ سوهاج، إن المحافظة تشهد حراكاً كبيراً في مختلف المجالات خلال الفترة الحالية، خاصة في المجال الصناعى الذي يشهد استثمارات حالية تصل إلى 7 مليارات و395 مليون جنيه.

جاء ذلك خلال مشاركة المحافظ في حفل إفطار جمعية «أبناء محافظة سوهاج»، اليوم، حيث عُقدت عقب الإفطار ندوة بعنوان «سوهاج في عيون أبناءها بالقاهرة».

وأوضح المحافظ، أنه تم وضع حجر الأساس لإنشاء مجمع لمصانع مواد البناء بمنطقة غرب جهينة الصناعية باستثمارات تصل إلى 6 مليارات جنيه ويوفر 3 آلاف فرصة عمل لأبناء المحافظة، ومجمع آخر لمصانع السيراميك والبورسلين بمنطقة غرب جرجا الصناعية باستثمارات تبلغ مليار و200 مليون جنيه، ويوفر 1000 فرصة عمل.

مفتي الجمهورية: الحكم بتكفير أي إنسان لا يكون إلا عن طريق القضاء

واصل الدكتور شوقي علام،مفتى الجمهورية، تفكيكه للفكر المتطرف من خلال إزالة الخلل الناتج من سوء فهم حديث النبي صلى الله عليه وسلم «مَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ»، وقال: «لا يجوز بحال أن يُتخذ هذا الحديث الشريف تُكأة لتكفير المسلمين، أو أن يكون أصلًا لترسيخ الجمود لديهم، وانفصالهم عن الواقع، ومعاداة شركاء المجتمع وبغض أخوة الإنسانية؛ لأن المسلمين أبناء وقتهم، وهم مأمورون بأخذ النافع من العلم والطيب من العمل وبذل البِرّ والإحسان إلى الناس كافة، وهي مقاصد جليلة ومعانٍ سامية لا يختلف عليها العقلاء».

وأضاف مفتى الجمهورية في برنامج «مع المفتى»: «لا ريب أن هذه الدعاوى؛ وهي الحكم بالتكفير بمجرد مشابهة الغير إنما هي دعاوى عارية عن الدليل والفهم الصحيح ومجافية للواقع وخارجة عن عمل المسلمين سلفًا وخلفًا؛ لأن مجرد وقوع المشابهة في أمر مباح في نفسه- كالعادات التي لا تتعارض مع الشرع الشريف- لا تستلزم وقوع التشبه المنهي عنه شرعًا».
وأشار المفتي إلى أنه قد صحَّ عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه قد لَبس وصلى في جبة شامية، بل أقر غيره من اليهود على صيام يوم عاشوراء بقوله: صلى الله عليه وسلم: «فَنَحْنُ أَحَقُّ وَأَوْلَى بِمُوسَى مِنْكُمْ»، فَصَامَهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ.
وسار على نهجه صلى الله عليه وسلم الصحابةُ الكرام، فنجد مثلًا سيدنا عمر رضي الله عنه عندما فُتحت البلدان في عهده لم يأنف من الاستفادة من الأنشطة الموجودة عند الأمم الأخرى؛ لأن الحكمة ضالة المؤمن، فحاكى رضي الله عنه الأعاجم في عمل الدواوين من أجل بناء الدولة وتقوية أركانها.
وأضاف مفتى الجمهورية: «وهؤلاء المتطرفون يريدون إبعاد كل شيء عن المسلم وكأن الإسلام جاء ليضيِّق على الإنسان ويعزله عن العالم برغم أن الإسلام رسالة عالمية، فنجد المتطرف يترك عادات مجتمعه ويخرج إلى ثقافات أخرى ويحاول التمسك بها وكأنها شرع، وليس عليها في الحقيقة دليل في التمسك بها بذاتها دون غيرها، ولا معيار لهذا إلا الهوى؛ فنجده يرفض لبس الدبلة مثلًا بحجة أنها بدعة وتَشبُّه بغير المسلمين، ويسعى لفرض ثقافات لشعوب أخرى كشكل جلباب معين أو شكل عمامة محددة، وتناسى هؤلاء احترام الدين للعرف كما في قوله عز وجل: {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ} [الأعراف: 199] وتناسوا مراعاة النبي صلى الله عليه وسلم لبيئة الآخرين وثقافتهم وعاداتهم كما يظهر في امتناعه عن أكل لحم الضب، ولم يحرِّمه ولكن قال صلى الله عليه وسلم: «لم يكن بأرض قومي فأجدني أعافه».
وحدَّد المفتي ضوابط الشرع الشريف الحاكمة في هذه القضية حتى لا يشوبها إفراط ولا يتخللها تفريط؛ وهي تتجلى في أن التشبه المذموم شرعًا لا يكون إلا بعد توافر أحد شرطين؛ الأول: أن يكون محل التشبه حرامًا في نفسه، كارتكاب المحرمات والمنهيات وترك المأمورات والواجبات. والثاني: أن يقصد المسلم التشبه بغير المسلم؛ بمعنى العمدية في المحاكاة وليس مجرد المشابهة.
وأضاف مفتى الجمهورية: «إن هذه المعاني الفاسدة والأغراض الخبيثة التي يستميت أصحاب الفكر المتطرف في بثها لدى المسلمين لا علاقة لها بالإسلام ولا بالنبي صلى الله عليه وسلم ولا بحضارة الإسلام، بل إن ما نراه من مظاهر يشترك في فعلها المسلمون وغيرهم من الأمور المباحة وشئون العادات والأعراف هي أمور مشروعة لا ممنوعة».
وشدَّد المفتى على أن الحكم بتكفير أي إنسان لا يكون إلا عن طريق القضاء ولا يتم إلا بعد التحقق الدقيق من الأمر.
واختتم المفتى حواره بأن الإسلام لا يسعى لأن يكون أتباعه متميزين لمجرد التميز، إنما يأمرهم بالتميز بالأخلاق الحسنة والصفات الجميلة والشمائل الكريمة، ومراعاة كرامة الإنسان، والوفاء بالمواثيق والعهود، وحب الخلق ورحمتهم، واحترام عادات الناس وأعرافهم وتقاليدهم المباحة، ورغم ذلك لا يرضى من المسلمين التبعية الانهزامية التي يتأتى منها ذوبانهم في غيرهم، وكما أنها مذمومة شرعًا فهي مذمومة أيضًا بالفطرة لدى كل إنسان شريف النفس سليم الطبع.

قطار الحماية الاجتماعية يقترب من «الأدنى للأجور»

تتجه الحكومة لرفع الحد الأدنى للأجور، حال استمرار التقدم فى معدلات النمو الاقتصادى، ومن المقرر أن تعقد الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، أول اجتماعاتها بشأن زيادة الحد الأدنى، خلال الـ3 أشهر المقبلة.

وقال تقرير رسمى إنه عقب انتهاء العام المالى الحالى سيتم عقد اجتماعات بين الوزيرة ووزارات المالية، والقوى العاملة، لدراسة رفع الحد الأدنى لأجور العاملين بالدولة، وتحديد القيمة، مشيرا إلى أن الدولة تبذل مجهودا كبيرا لزيادة الأجر النقدى.

وأصدرت غادة والى، وزيرة التضامن الاجتماعى، تعليمات إلى صندوقى التأمينات والمعاشات الحكومى والعام والخاص، ليتم الصرف أول يوليو المقبل بالزيادة.

وعقد ممثلو منظمات أصحاب الأعمال والعمال اجتماعاً الثلاثاء، برئاسة وزير القوى العاملة محمد سعفان، للتوافق على صرف علاوة خاصة للعاملين بالقطاع الخاص بنسبة 10% من الأجر الأساسى أسوة بما تم بالنسبة للعاملين بالدولة من غير المخاطبين بقانون الخدمة المدنية.

وتم الاتفاق على عقد اجتماع آخر يوم 2 يوليو المقبل للتأكيد على حضور الاتحاد العام للغرف التجارية، واتحاد الصناعات، وحضور جميع ممثلى منظمات أصحاب الأعمال للتوافق على صرف العلاوة. واعتذر اتحادا الغرف التجارية، والصناعات المصرية، عن عدم حضور الاجتماع، وقال مسؤول بـ«الغرف التجارية» إنه يفضل عرض فكرة العلاوة على الاجتماع المقبل لمجلس إدارة «الاتحاد».

وأعلن اتحاد المستثمرين مبادرة بصرف علاوة للعاملين بالقطاع الخاص 10% بحد أدنى 100 جنيه وأقصى 300.

يأتى ذلك، فى الوقت الذى وافق فيه مجلس النواب نهائيا على مشروع قانون بأيلولة نسبة من أرصدة الصناديق والحسابات الخاصة والوحدات ذات الطابع الخاص إلى الخزانة العامة للدولة.

السيسى يناقش وثيقة جديدة للمياه فى «قمة حوض النيل»

يشارك الرئيس عبدالفتاح السيسى، على رأس وفد رفيع المستوى، الخميس، فى قمة رؤساء دول حوض النيل بالعاصمة الأوغندية كمبالا، لبحث النقاط الخلافية حول اتفاقية عنتيبى، والموقف المصرى الجديد بشأن الاتفاقية، عقب توقيع 6 دول عليها من دول حوض النيل.

ويناقش رؤساء الدول خلال القمة وثيقة جديدة، تتضمن عدداً من المبادئ الحاكمة لإدارة مياه النيل وآليات التعاون المشترك وتحديد الخطوط الرئيسية لآليات التعاون المشترك، بما يحفظ الأمن المائى للجميع ويرسخ مبدأ عدم الضرر، على غرار اتفاق المبادئ، الذى تم توقيعه فيما يخص سد النهضة ودراسة القيام بمشروعات للاستفادة من الفواقد المائية المهدرة.

وقالت مصادر إن أوغندا مارست دوراً قوياً خلال الفترة الماضية، باعتبارها رئيساً للدورة الحالية لمبادرة حوض النيل، لإقناع رؤساء دول الحوض بالجلوس على مائدة التفاوض لحل الخلافات العالقة فى الاتفاقية الإطارية وعودة مصر لممارسة أنشطتها فى مبادرة حوض النيل واستئناف المشروعات المشتركة المتوقفة.

وكانت مصر قد جمدت أنشطتها بعد توقيع دول منابع النيل على اتفاقية الإطار القانونى والمؤسسى، والمعروفة بـ«عنتيبى»، دون حسم الخلاف على البنود الثلاثة الخلافية «الأمن المائى- الإخطار المسبق- الموافقة بالإجماع على المشروعات وليس الأغلبية»، ما تسبب فى امتناع المانحين عن ضخ مساعدات لبرامج التعاون فى مبادرة حوض النيل نتيجة وجود خلافات بين الدول.

وأجرى السيسى اتصالاً هاتفياً بالرئيس الأوغندى، يورى موسيفينى، فى 11 يونيو الجارى، أكد خلاله اعتزاز مصر بما يجمعها بأوغندا من روابط تاريخية وعلاقات ممتدة، مشيراً إلى حرص مصر على تعزيز التعاون معها على كل الأصعدة.

وتناول الاتصال سبل تعزيز التعاون القائم بين البلدين فى عدد من المجالات، كما تم التطرق إلى عدد من الموضوعات الإقليمية على الساحة الأفريقية، ومنها الترتيبات الجارى اتخاذها لعقد القمة القادمة لدول حوض النيل فى أوغندا خلال الفترة القادمة.

وأطلع الرئيس الأوغندى «السيسى» على الاتصالات التى يُجريها مع قادة دول حوض النيل المختلفة، تمهيداً لعقد هذه القمة وخروجها بالنتائج المرجوة بما يعزز من جهود تلك الدول لتحقيق التنمية الشاملة.

وأكد السيسى تطلع مصر لتكثيف التعاون مع أوغندا خلال المرحلة المقبلة والتنسيق معها إزاء مختلف القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، مشيداً بدور الرئيس الأوغندى فى تعزيز التضامن والتكاتف بين الدول الأفريقية ودعم جهود تدعيم الأمن والاستقرار بالقارة.

وأكد الرئيس الأوغندى حرص بلاده على تعزيز العلاقات المتميزة التى تربطها بمصر فى مختلف المجالات، موضحاً اهتمام أوغندا بتفعيل أطر التعاون القائمة بين البلدين ومتابعة نتائج الزيارة الناجحة للرئيس لأوغندا نهاية العام الماضى.

وشدد على أهمية زيادة التنسيق والتشاور بين البلدين إزاء الموضوعات الإقليمية المختلفة.

تموين الغربية: ضخ 2480 طنًا من المواد البترولية و59 ألف أسطوانة غاز

قال وكيل وزارة التموين بالغربية سامح هنداوى إنه تم اليوم ضخ 2470 طنا من المواد البترولية منها 685 طن بنزين 80 و1555 طن سولار و240 طن بنزين 92.

وأضاف هنداوي، في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط، أنه تم ضخ 56 الفا و327 أسطوانة غاز منزلى و3 الآف و657 أسطوانة غاز تجارى 25 كيلو وضبط 143 قضية تموينية متنوعة على مستوى مدن المحافظة.

وأكد وكيل الوزارة أنه تم تكثيف الرقابة التموينية على مختلف محطات الوقود على مستوى المحافظة ومستودعات توزيع أسطوانات الغاز المنزلي لمنع التلاعب بالأسعار، مؤكدا أنه تم تحرير محاضر فورية لكل من يتلاعب بالأسعار أو الاتجار بالسوق السوداء وتكثيف الرقابة على الأسواق وتوفير جميع السلع للمواطنين.

«الأوقاف»: اعتماد 1247 محفظًا للقرآن الكريم

قالت وزارة الأوقاف إنه في إطار التنسيق بين وزارتي الأوقاف والتضامن الاجتماعي اعتمد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، الثلاثاء، نتيجة اختبار الدفعة الثانية من المحفظين والمحفظات التابعين للجمعيات الأهلية، وبلغ عدد الناجحين 1247 محفظًا ومحفظة، وذكرت الوزارة في بيان، الثلاثاء، أنه جارٍ إرسال كشوف أسمائهم إلى وزارة التضامن الاجتماعي لاستخراج الكارنيهات بالتنسيق بين الوزارتين.

مصدر بـ«التعليم»: 200 ألف طالب بملاحق الدبلومات الفنية.. و28 ألف راسب

كشف مصدر مسؤول بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني أن هناك ما يقرب من 200 ألف طالب وطالبة بالدبلومات الفنية يؤدون امتحانات الدور الثاني، أغسطس المقبل، ونحو 28 ألف طالب وطالبة راسبون وباقون للإعادة.

وأضاف المصدر، لـ«المصري اليوم»، أنه من المقرر إعلان نتيجة شهادة الدبلومات الفنية خلال 48 ساعة في موعد أقصاه الخميس.

الشرطة الأمريكية: لا نحقق فى مقتل الفتاة النوبية كجريمة كراهية

قالت الشرطة الأمريكية، الثلاثاء، إن التحقيقات لا تزال جارية فى حادث مقتل الفتاة النوبية «نبرا حسنين» بولاية فرجينيا قرب العاصمة الأمريكية واشنطن، الذى وقع الاثنين، وهو الحادث الذى أصاب الجالية الإسلامية فى المنطقة بصدمة، بعد تعرض الفتاة للضرب حتى الموت وإلقاء جثتها فى «بحيرة» عقب خروجها من المسجد.

واتهمت شرطة مقاطعة فيرفاكس فى فرجينيا داروين، مارتينيز توريس، 22 عاما بقتل المراهقة، وذكر حساب الشرطة أنهم «لا يحققون فى هذا الجريمة كجريمة كراهية»، بينما ذكرت صحيفة «جادريان» البريطانية، الثلاثاء، أن والد الضحية رفض نظرية المحققين بأن مقتل ابنته لم يكن بدافع الكراهية، وقال إنه يؤمن بأن ابنته 17 عاماً كانت مستهدفة لأنها مسلمة.

ونقلت الصحيفة عن المتحدثة باسم مقاطعة فيرفاكس، جولى باركر، قولها إن توريس جذب نبرا وضربها بمضرب بيسبول، ثم أخذها فى سيارته لمكان آخر قريب، لتلقى حتفها إثر صدمة قوية فى الجزء العلوى من جسدها. وأضافت «باركر» أنه ليس هناك ما يشير إلى أن هذا الحادث المأساوى كان جريمة كراهية، وأنه لا يوجد دليل واحد على أنه تم بدافع العرق أو الدين.

وتابعت أنه إذا كانت الدلائل الظاهرة فى الوقت الحالى تشير إلى أنها قضية كراهية، فسوف يأخذ المحققون التحقيق فى هذا الاتجاه، وقال الملازم بالشرطة بريان هولاند: «لا يوجد أى مؤشر على دوافع عنصرية فى الأمر سوى جدل لفظى».

وقال والد الضحية، إن آخر مرة رأى فيها ابنته كانت بعد مغادرة المنزل، حيث عادت نبرا بعد 3 أو 4 دقائق فاعتقد أنها ربما نسيت شيئاً فعادت لتأخذه، ولكنها سارعت إلى المطبخ وطبعت قبلة على وجهه وودعته، مشيراً إلى أنه أخبرها أنه سيذهب لإحضارها فأخبرته أن والد صديقة لها سيقوم بتوصيلها للمنزل، وأوضح «حسنين» أنه تلقى مكالمة من الشرطة فى الثالثة فجراً أخبرته فيها باختفاء ابنته، وأن حوالى 15 مراهقاً ومراهقة تم سماع شهاداتهم فى مسجد أدامز.

ونقل «حسنين» رواية الشباب الذين قالوا إن ابنته سقطت أرضاً فقام الشاب بضربها بمضرب بيسبول، وانطلق بسيارته ثم عاد والتقطها ليلقيها فى بحيرة على بعد ميل من المسجد، ورغم أن شهادات المراهقين استبعدت أن يكون الحادث مدفوعا بكراهية للمسلمين، أصر «حسنين» على أن ديانة ابنته هى الدافع وراء مقتلها. وروت نادية القيسونى، وهى مصرية تعيش فى واشنطن، لـ«المصرى اليوم»، تفاصيل الحادث، وقالت إن حفيدتها تدرس بالمدرسة نفسها التى كانت ترتادها نبرا.

وأضافت: «على الأرجح أنه كان يعاكسهن، وحصل شد بينهم، فبدأت الفتيات فى الجرى»، وتابعت أنه نظراً لأن نبرا كانت ترتدى فستانا طويلا من أجل الصلاة تعثرت وسقطت على الأرض وتمكن الشاب من الإمساك بها وضربها، وألقى بها بالقرب من بحيرة على مسافة أبعد، مشيرة إلى أن جثة الفتاة تخضع للتشريح.

وقالت «نادية» إن العائلات فى المنطقة التى كانت تعيش بها نبرا بدأت جمع الأموال لمساعدة أسرة الفتاة وتحمل تكاليف الدفن وغيرها، وأن سكان المنطقة سيقيمون، اليوم، وقفة بالشموع، حيث أعلن حوالى 200 – 300 شخص حتى الآن مشاركتهم فى الوقفة.

وأضافت أن رفيقات نبرا بالمدرسة يعانين صدمة وانهيارا نفسيا إثر الحادث، حتى إن العائلات استعانت بمدرسين ومتخصصين لتهدئة الأطفال والفتيات، مشيرة إلى أن نبرا كانت تحظى بحب جميع رفيقاتها.

سادت حالة من الحزن بين أبناء النوبة، فى أسوان، إثر وفاة الفتاة النوبية نبرا محمود أبوالروس، 18 سنة، والتى تعود أصولها إلى قريتى أبوسمبل وعنبية فى النوبة بأسوان، والتى لاقت مصرعها فى ولاية فرجينيا الأمريكية على يد أحد الأشخاص بعد خروجها برفقة مجموعة من صديقاتها من أداء صلاة التراويح بالمسجد، وتوجههن إلى أحد المطاعم القريبة، حيث طاردهن بعصا بيسبول، واعتدى على الضحية، وألقى بها بالقرب من إحدى البحيرات.

وأكدت أسرة الفتاة أن الدوافع التى أدت بهذا الشخص للاعتداء على ابنتهم وقتلها هى دوافع عنصرية، خاصة أنه لا تربطه بها أى معرفة، واستعدت الأسرة لاتخاذ إجراءات الدفن، حيث من المقرر دفن الفتاة فى الولايات المتحدة الأمريكية.

واستنكر الاتحاد النوبى العام فى أسوان الحادث، ونعى الضحية، وطالب بسرعة تدخل الرئيس عبدالفتاح السيسى والسفارة المصرية فى الولايات المتحدة الأمريكية للقصاص ممن وصفه بالقاتل الإرهابى الهمجى الذى اقتنص زهرة فى ريعان شبابها، وتوقيع أقصى عقوبة عليه، مؤكدا ضرورة الحفاظ على أرواح المصريين المقيمين بالخارج.

من جانبه، قال والد الضحية المقيم فى الولايات المتحدة، إن نبرا لديها 3 شقيقات، وأنها قبل الحادث توجهت لصلاة التراويح والتهجد مع مجموعة من صديقاتها للصلاة فى المسجد، ثم توجهن إلى مطعم قريب من المسجد، وأثناء عودتهن هاجمهن شخص كان يستقل سيارة، وتبين فيما بعد أنه إسبانى وعمره 22 عاما، بعد أن نزل من السيارة وطاردهن بعصا «بيسبول» وجرى خلفهن وأثناء ذلك سقطت نبرا على الأرض وضربها بالعصا ثم أخذها فى سيارته وألقى بها فى بحيرة صغيرة.

وأضاف: «ما يشير إلى أن دوافع الاعتداء عنصرية أن جميع الفتيات كن محجبات، ولم يكن بمفردهن فى الشارع، وكان هناك من يسيرون فى الشارع، كما أن هذا الشخص ليس لنا علاقة به، ولا نعرفه من قريب أو بعيد ونحن كنوبيين معروف عنا أننا نعيش فى سلام».

من جانبه، قال صلاح الجزار، أحد أقارب الضحية، إن هناك حالة من الحزن الشديد بين أهل الضحية وأبناء النوبة، لافتا إلى أن الحادث عنصرى إرهابى، ويدل على كراهية بغيضة، مشيرا إلى أن الضحية وأسرتها كانوا فى أسوان فى عيد الأضحى الماضى، وكان من المنتظر حضورهم الشهر المقبل، مطالبا بتطبيق أقصى عقوبة فى القانون الأمريكى على المتهم.

رئيس «دعم مصر»: الحكومة سبب الجدل بشأن «تيران وصنافير»

قال النائب محمد السويدى، رئيس ائتلاف دعم مصر، إن المرحلة الحالية من أصعب الفترات التى مرت على الدولة المصرية واجهت فيها عددا كبيرا من الاتهامات وترددت فيها معلومات كثيرة حول اتفاقية تيران وصنافير، مشيراً إلى أن الحكومة سبب الجدل الذى شهدته اتفاقية تيران وصنافير، مطالباً الرئيس عبدالفتاح السيسى بسرعة التصديق عليها، لأن مصر لا تتراجع عن مواقفها.

وأضاف «السويدى» فى لقاء بالصحفيين البرلمانيين أن إلقاء الاتهامات نهج الإخوان منذ زمن بعيد لأن الجماعات الإرهابية تسعى دائما لتفتيت البلد، لأنها لا تعيش إلا وسط الفرقة، وأشار إلى رفضه أى اتهامات بالتخوين أو العمالة من أى طرف. وأكد «السويدى» أن الحكومة هى السبب فى الجدل الذى أثير حول الاتفاقية لأنها لم تعرض الأمر على الناس فى الوقت المناسب وتأخر عرض الاتفاقية 8 أشهر، وأشار إلى أنه لا وجود لمصريين على الجزيرتين والموجود هو قوات دولية فقط ولا تملك مصر أى تحكم دولى فى مضيق تيران ولا تفرض أى رسوم مرور على السفن.

وقال إن ما تم ترديده من كلام طول الوقت كان الهدف منه إثارة الناس أكثر، وهذا حدث لأننا تركناهم دون معلومات وأصبحوا الآن متشبعين بمعلومات مغلوطة دفعتهم لرفض أى معلومات صحيحة تقال وهذه البلبلة سببها الحكومة لأن عرض الاتفاقية فى وقتها كان سيغلق باب الجدل. وأشار «السويدى» إلى أنه يوجه العتاب إلى موقف أحد الأحزاب الذى رفض الاتفاقية، رغم أنه كان فى الحكم وقت أن طلبت السعودية الجزيرتين فى عام 1950 فى إشارة لحزب الوفد. وأكد أن الكبير هو من يعيد الحق لأصحابه ويحترم اتفاقياته لأن وصولنا إلى التحكيم سيخلق مشكلات بيننا وبين السعودية، ولفت إلى أن كل ما قبل 1990 أصبح غير ملزم لنا وأى قرار أو حكم محكمة لن تأخذ به الأمم المتحدة.

وحول رأيه فى الحكم القضائى الذى صدر من المحكمة الإدارية العليا أضاف «السويدى» أن أغلب ما تم تداوله من مستندات فى المحكمة كان من طرف واحد فقط لأن الحكومة لم تقدم شيئا لأنها تعتقد أن المحكمة ليست جهة اختصاص، وأشار إلى أن المعترضين على الاتفاقية طلبوا مستندات كثيرة وتم تقديمها لهم فى اليوم التالى، إلا أننا كنا وصلنا لمرحلة التشكيك فى الأوراق. وتابع: «لو القوات المسلحة رأت أننا فرطنا فى ذرة تراب واحدة ستكون هى من يتعامل معنا، وكان على المجلس أن يحترم الاتفاقيات ويطمئن على ثبات واستقرار الدولة».

وحول إقرار الاتفاقية فى 3 أيام فقط وهو ما أثار لغطا كثيرا قال «السويدى»: «المناخ أصبح مهيأ لاعتراض المواطن فلو تم الأمر بسرعة سيعترض ولوتم ببطء هيقول فوقوا لنفسكم وانجزوا، فالأرضية أصبحت مهيأة للاتهامات».

وأضاف أنه كان من الضرورى الانتهاء الآن من الاتفاقية وإلا سيتم الانتظار حتى شهر نوفمبر المقبل مع دور الانعقاد الجديد وهذا هدف لجهات كثيرة وسيكون له تأثير سلبى على الاستثمارات والاقتصاد.

ونفى السويدى وجود أى انقسامات داخل «دعم مصر» بسب الاتفاقية، وقال إن 17 نائبا طالبوا بتأجيل المناقشة الآن وهذا لا يعنى وجود انقسام.